بسم الله الرحمن الرحيم إن الحمد لله، نحمده ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا اله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، أرسله الله تعالى بالهدى ودين الحق فبلغ الرسالة وأدى الأمانة ونصح الأمة وجاهد في الله حق جهاده، فصلوات الله وسلامه عليه وعلى آله وأصحابه ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين. أما بعد؛ فإن من حكمة الله عز و جل أن علم آدم ما لم يكن يعلم فأنعم عليه بالعلم و به فَضل و جعل العمل به –العلم- ميزانا تقاس به الاعمال و به توزن و به ترتفع الشخوص و تتميز النفوس فكان أول ما أوحى لنبيه أن قال له "اقرأ" و لم يزل سبحانه مبينا لفضل العلم و أهله حتى أمر نبيه بطلب الاستزادة منه فقال سبحانه "وقل ربي زدني علما" فكان نبيه صلوات ربي و سلامه عليه أمينا على ما عُلّم مبلغا له حاثا على العمل به مرغبا فيه حتى أتاه اليقين فقد أخرج البخاري في صحيحه من حديث أبي موسى الأشعري رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه و سلم قال: "مَثَلُ ما بَعَثَنِي اللهُ به من الهُدَى والعِلْمِ، كمَثَلِ الغيثِ الكثيرِ أصاب أرضًا،فكان منها نَقِيَّةٌ، قَبِلَتِ الماءَ، فأَنْبَتَتِ الكَلَأَ والعُشْبَ الكثيرَ، وكانت منها أجادِبُ، أَمْسَكَتِ الماءَ، فنفع اللهُ بها الناسَ، فشَرِبُوا وسَقَوْا وزرعوا، وأصابت منها طائفةً أخرى، إنما هي قِيعانٌ لا تُمْسِكُ ماءً ولا تُنْبِتُ كَلَأً، فذلك مَثَلُ مَن فَقُهَ في دِينِ اللهِ، ونفعه ما بعثني اللهُ به فعَلِمَ وعَلَّمَ، ومَثَلُ من لم يَرْفَعْ بذلك رأسًا، ولم يَقْبَلْ هُدَي اللهِ الذي أُرْسِلْتُ به" . و كذلك كان صحبه فدأبوا على دأبه و ساروا على أثره فجمعوا القرآن و نقلوا السنة و عملوا بما علموا و اجتهدوا في ذلك غاية الاجتهاد فكان خلفهم من التابعين و تابعي التابعين نعم الخلف لأفضل سلف فدونوا السنة و صنفوا المصنفات و جابوا البلدان و تكبدوا المشاق في سبيل تحصيل العلم و نشره و لا يزال دأب أهل العلم كذلك حتى عمنا زمان لا يراعى فيه للعلم حرمة و للعالم إلا و لا ذمة فكان اجتهاد العلماء و المشائخ و الفضلاء متفاوتا كل حسب طاقته فمنهم من ألف و صنف و منهم من حقق و شرح و منهم من بعث المعاهد و المدارس و منهم من أنشأ المواقع... و الجهود و الاعمال لا تكاد تحصى لكثرتها و اسهاما منا في تعزيز هذه الجهود و رغبة منا في الخوض فيما خاض فيه الصالحون عزمنا بحول الله و فضله على انشاء و بعث موقع خاص بنا و وسمناه "بالموقع الرسمي لفضيلة الشيخ عبد الرزاق المهدي الدمشقي" سائلين الله عز و جل أن يكون منارة من منارات العلم و قبلة لأهله و الموقع لبنة من لبنات مشروع طموح- نسأل الله تعالى التوفيق و السداد فيه و في جميع أمورنا – و سيضم بإذن الله أقساما نافعة و فنونا من العلم متنوعة فاللهم" رَبَّنَا تَقَبَّلْ مِنَّا إِنَّكَ أَنتَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ وَتُبْ عَلَيْنَآ إِنَّكَ أَنتَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ"
جديد الاخبار
1 2 34
جديد المقالات
جديد الملفات
التصويت
مأرايك في الموقع
ممتاز
جيد
لابأس
عدد الزوار
انت الزائر :4942
[يتصفح الموقع حالياً [ 2
الاعضاء :0الزوار :2
تفاصيل المتواجدون
تسجيل الدخول
اسم المستخدم
كـــلمــة الــمــرور
تذكرني
تسجيل
نسيت كلمة المرور ؟
مواقيت الصلاة